recent
أحدث الأخبار

تسريب جديد لمصور نادي الزمالك..هخلي شيكابالا يكلم أوسه يفوت الماتش

الصفحة الرئيسية

سخرية متواصلة من جمهور النادي الأهلي علي مواقع التواصل الاجتماعي بعد الهزيمة السهلة التي تعرض لها نادي الإسماعيلي أمام الزمالك منافس الأهلي علي بطولة الدوري وبرر المسئولين في نادي الاسماعيلي أن سبب الهزيمة هو إرهاق اللاعبين من توالي المباريات..

وقال عماد سليمان متحدثاً عن تفويت الإسماعيلي للزمالك: هذه نغمة سيئة جداً نحن نلعب بنزاهة مثل كل الأندية، نحن في زمن احتراف وكل لاعب يتم تقييمه، نحن في الدور الأول كنا متأخرين هل كنا نفوت للزمالك أو الأهلـي؟! هذا أمر غير منطقي ونغمة سيئة لا أحب الحديث عنها.

علاء وحيد المتحدث الرسمي لنادي الإسماعيلي ظهر في لقاء تلفزيوني في أحد البرامج علي قناة النهار وتحدث عن التفويت قائلاً..
المذيع : بعض من ينتمي للنادي الاهلي يتحدث عن تفويت الاسماعيلي للزمالك
علاء وحيد المتحدث الرسمي لنادي الإسماعيلي:
من يتحدث عن التفويت شخصيات مريضة، لا يوجد تفويت في قاموس كرة القدم نحن لا نلعب دورة رمضانية أو دوري درجة عاشرة، الزمالك والإسماعيلي ناديان كبيران. أخشى أن أبارك للزمالك يقال إننا متفقان على النتيجة، من يتحدث عن التفويت هو من له تاريخ في الأمر، ويتخيل أن الآخرين مثله، لا أريد الدخول في تفاصيل وجدال عقيم".
وواصل "الزمالك مستواه أفضل من الإسماعيلي، استحق الفوز، ولعب الإسماعيلي للفوز لكنه لم يوفق، أهدرنا أكثر من فرصة في الشوط الثاني، والخسارة طبيعية لأسباب عديدة منها ضغط الجدول وقوة مواجهاتنا في الجولات الأخيرة بيراميدز ثم الأهلي والزمالك. أحد لاعبي الإسماعيلي قال لي كلما ألمس الكرة كنت أفكر فيما يقال. تخيلوا الضغط، فقدان ثقة، الكلام أثر سلبا".
لتعرف قيمة الإسماعيلي بالنسبة للزمالك و جماهيره عزيزي القارئ… تناول معي هذه السطور.
يبدو أن انفراد الأهلي بالقمة في موسم ٢٠٠٤ / ٢٠٠٥ منذ الأسابيع الأولي ، جعلنا غير مهتمين كثيراً بمن يعدو خلف الأهلي ، و ما يحدث في الكراسي الخلفية ، هذا الموسم الذي أنهاه الأهلي متقدماً علي وصيفه بفارق ٣١ نقطة كاملة ، حيث حقق الأهلي الفوز في ٢٤ مباراة من أصل ٢٦ و تعادل في المباراتين الأخريين ..
أقول أن إشراق الأهلي و لمعانه جعلنا لا نلحظ ما يحدث في الكواليس ، أو أننا اليوم قد نسينا حكاية الأمس و ما حدث فيها …
حتي لا أطيل عليكم ، سوف أبدأ حديثي من بعد نهاية الدور الأول الذي أنهاه الأهلي برصيد ٣٩ نقطة محققاً العلامة الكاملة بالفوز في مبارياته ال١٣ ، و من بينها الفوز علي الزمالك ٤ / ٢ …
جاء الزمالك في المرتبة الثانية خلف الأهلي برصيد ٢٧ نقطة ثم إنبي ٢٣ نقطة ، و حل الإسماعيلي رابعاً برصيد ٢١ نقطة ، ثم أسمنت السويس ١٩ نقطة و السادس حرس الحدود ١٨ نقطة …
ولنترك الأهلي جانباً و نراقب ما حدث في المراكز من الثاني إلي السادس ، في مطلع الدور الثاني تعادل الزمالك مع غزل المحلة سلبياً ، و فاز إنبي علي المصري ٣ / ١ ، كما فاز الإسماعيلي علي الترسانة ١ / ٠ ، و خسر أسمنت السويس من الأهلي ٠ / ٢ و أخيراً تعادل حرس الحدود مع المنصورة ١ / ١
فصار الترتيب خلف الأهلي بعد الأسبوع الأول من الدور الثاني
( الزمالك ٢٨ - إنبي ٢٦ - الإسماعيلي ٢٤ - أسمنت السويس ١٩ - حرس الحدود ١٩ )
ماذا حدث بعد ذلك في الأسابيع الأربعة التالية ؟
خسر الزمالك من أسمنت أسيوط و تعادل مع إنبي و طلائع الجيش ثم خسر من حرس الحدود … فارتفع رصيده إلي ٣٠ نقطة
فاز الاسماعيلي علي الاتحاد و البلدية و تعادل مع المصري و المنصورة … فارتفع رصيده إلي ٣٢ نقطة و صار ثانياً
أما إنبي فقد تعادل مع بلدية المحلة والزمالك و أسمنت أسيوط و خسر من غزل المحلة … فصار رصيده ٢٩ نقطة و صار رابعاً
توسد الإسماعيلي المركز الثاني خلف الأهلي و صارت الفرصة سانحة لأبناء الدراويش للحفاظ علي الوصافة ، لكن هيهات …
لقد كان لزاماً عليهم الفوز علي الزمالك في لقاء الأسبوع ١٩ أو حتي تحقيق التعادل للحفاظ علي فارق النقطتين علي أقل تقدير ، إلا أنهم وبلا خجل خسروا بهدف ، و أضاعوا علي أنفسهم فرصة الوصافة ، الإسماعيلي حينها لم يكن فريقاً عادياً ، لقد كان يضم أسماءاً براقة أمثال ( عمرو فهيم ، و سيد معوض ، و احمد فتحي ، و حمص ، و محمد صلاح ابو جريشة ، و عمر جمال و غيرهم )
و لكي تعرفوا لماذا اخترت هذا الموسم بالذات … أضع أمامكم رقماً مدهشاً …
تخيلوا أن الفوز علي الإسماعيلي هذا ، هو الفوز الوحيد الذي حققه الزمالك في الدور الثاني من هذا الموسم ، فقد خسر الزمالك من ( أسمنت اسيوط ، حرس الحدود ، الأهلي ، أسمنت السويس ، المنصورة ، الاتحاد ) و تعادل مع ( إنبي ، و الجيش ، الترسانة ، المصري ، و بلدية المحلة )
و ينتهي الموسم و الاهلي متصدراً ، و الترتيب من بعده ( إنبي ثانياً - حرس الحدود ثالثاً - الإسماعيلي رابعاً - أسمنت السويس خامساً - الزمالك سادساً )
حكاية فوز الزمالك علي الإسماعيلي ليست كما يدعي البعض من باب ( التفويت ) ، الذي يواريه أنصار الفريقين خلف ( التشكيك في الذمم و النوايا ) … رغم انهم نفس هؤلاء الأنصار يشككون في تاريخ الأهلي برُمته غير مبالين بالذمم و النوايا ، و من بين اتهاماتهم عدم اللعب علي استاد الإسماعيلية …
و علي ذكر هذا الملعب نسيت ان أقول انه في الموسم الذي نحن بصدد الحديث عنه ، ألحق الأهلي بأبناء الإسماعيلية سداسية نكراء علي هذا الملعب الذي يتحدثون عنه ويكأنه الماراكانا ، و علي مرأي و مسمع جماهير الاسماعيلي التي عجت بها المدرجات …
فاز الأهلي بسداسية علي ملعب الإسماعيلية في وجود الجماهير مرتين ، فمن أين يأتيه الخوف و الملعب بلا جماهير ؟ …
استقيموا يرحمكم الله
لا زلت أشدد علي أنه لا تفويت ، و لا تساهل ، خاصة من إيهاب جلال و جهازه … لكن الحقيقة التي لا غبار عليها أن جماهير الإسماعيلي لا تحزن من الخسارة من الزمالك إلا من رحم ربي ، وهو ما أراه إنتماءاً منقوصاً …
و لكن لي سؤال أوجهه لكل من يملك رؤية فنية ، و خبرة كروية …
ما الجدوي من عدم البدء باللاعب ( محمد صادق ) و الدفع بالناميبي المعجزة ( شيلونجو )؟ 
في النهاية يبدو أن سلسلة التفويت لن تنتهي مؤخرا انتشر فيديو مسرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمصور السوشيال ميديا الخاص بنادي الزمالك وهو يتحدث فيه ويقول بأنه طلب من شيكابالا أن يتحدث مع عبدالمنصف حارس مرمي وادي دجلة ولاعب الزمالك السابق بأن يفوت المباراة لكي يفوز الزمالك ويبتعد بصدارة جدول ترتيب الدوري..
هذا ليس بجديد علي جمهور الأهلي الذي لم يتفاجأ مطلاقا من هذا الفيديو المسرب فهم يعلمون مسبقا أن أي مباراة قادمة للزمالك سيتم تهيئتها بالشكل المناسب لكي يفوز الزمالك بكل أريحية..
google-playkhamsatmostaqltradent